تهاني عربية واسعة لمحمد بن زايد عقب انتخابه رئيسا للإمارات

شهدت أبو ظبي، توافد سلطان عمان والرئيس المصري وملك الأردن لتقديم العزاء في الرئيس السابق الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان

2022-05-14 20:59:29
Abu Dhabi

إبراهيم الخازن/ الأناضول

لقي انتخاب الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيسا للإمارات، تهاني عربية واسعة، فيما قدم رؤساء وقادة دول التعازي له في شقيقه الرئيس الراحل الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان.

وأعلنت وزارة شؤون الرئاسة بالإمارات، السبت، انتخاب المجلس الأعلى للاتحاد (أعلى سلطة دستورية وتشريعية وتضم حكام الإمارات السبعة)، بالإجماع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيساً للبلاد، غداة إعلان وفاة الرئيس السابق.

وتوالت التهاني للشيخ محمد بن زايد لرئاسته الإمارات، عبر برقيات بعث بها كل من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده محمد بن سلمان، والسلطان العماني هيثم بن طارق، وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وأمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، وملك المغرب محمد السادس، وفق بيانات رسمية منفصلة.

كما صدرت تهان عبر بيانات وبرقيات عبر كل من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ونظرائه الفلسطيني محمود عباس، والعراقي برهم صالح، والجيبوتي إسماعيل عمر جيلي، والموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني، ورئيس مجلس القيادة الرئاسي في اليمن رشاد محمد العليمي.

كما قدم التهاني أيضا كل من رئيس وزراء الصومال محمد حسين روبلي، ورئيس جزر القمر عثمان غزالي، ورئيس النظام السوري بشار الأسد.

وشهدت التهاني دعوات لمحمد بن زايد بالسداد في مواصلة قيادة واستكمال مسيرة الخير والنماء، والأمنيات بمزيد من التقدم والنماء وتطوير العلاقات.

وعلى مستوى المنظمات والهيئات العربية، هنأت رابطة العالم الإسلامي، ومجلس التعاون الخليجي، ومنظمة التعاون الإسلامي، وشيخ الأزهر أحمد الطيب، والكنيسة المصرية محمد بن زايد بانتخابه رئيسا للإمارات.

وفي سياق آخر، شهدت أبو ظبي توافد سلطان عمان، والرئيس المصري وملك الأردن عبد الله الثاني لتقديم العزاء في الشيخ خليفة، وفق بيانات رسمية منفصلة.

والجمعة، وري جثمان الرئيس الإماراتي الراحل الثرى في مقبرة "البطين" بالعاصمة أبو ظبي، إثر وفاته عن عمر ناهز 74 عاما.

والراحل خليفة بن زايد هو ثاني رئيس للإمارات، منذ توليه المنصب عام 2004، خلفا لوالده زايد بن سلطان مؤسس الدولة، في عام 1971.

وإثر وفاته، أعلنت الإمارات الحداد الرسمي وتنكيس الأعلام لمدة 40 يوما، على غرار دول أخرى مثل المغرب وموريتانيا التي جمعت الراحل بقادتها علاقات جيدة.