وليامز تبحث سبل إعادة دمج التشكيلات المسلحة في مؤسسات ليبيا

خلال لقاء المستشارة الأممية الخاصة بليبيا رئيس لجنة '410' العسكرية محمود بن يزة، بقاعدة 'أبو ستة' البحرية في طرابلس، وفق تغريدات عبر حسابها على تويتر

2022-01-26 15:00:00
Libyan

محمد ارتيمة / الأناضول

بحثت المستشارة الأممية الخاصة بليبيا ستيفاني وليامز، الأربعاء، سبل إعادة دمج المنضوين تحت التشكيلات المسلحة في مؤسسات الدولة.

جاء ذلك خلال لقائها رئيس لجنة "410" العسكرية محمود بن يزة، بقاعدة "أبو ستة" البحرية في طرابلس، وفق تغريدات عبر حسابها على تويتر.

وقالت وليامز: "استمعت إلى عمل اللجنة وخططها لإعادة دمج التشكيلات المسلحة في مؤسسات الدولة والقطاع الخاص".

بدورها، أكدت اللجنة أن "ليبيا قادرة على استيعاب جميع الأفراد في إطار برنامج نزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج، لكن هذا يتطلب الاستقرار والحد من التدخل الأجنبي".

كما بجث الجانبان "السبل التي تمكن الأمم المتحدة من دعم عمل لجنة نزع السلاح، بما في ذلك تبادل الخبرات مع البلدان الأخرى"، بحسب المصدر ذاته.

ولجنة "410" تابعة لرئاسة الأركان الليبية، وتعنى بإعداد آلية لاستيعاب القوة المساندة للجيش الليبي في صد العدوان الذي شنه اللواء المتقاعد خليفة حفتر في أبريل/ نيسان 2019.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أطلقت الحكومة الليبية مشروعا وطنيا لتأهيل وإعادة دمج الشباب المنضوين تحت التشكيلات المسلحة، والراغبين في الالتحاق بمؤسسات الدولة.

ولسنوات عانت ليبيا من صراع مسلح وانقسام في المؤسسة العسكرية، جراء منازعة مليشيا حفتر (الذي يتركز تواجده في الشرق الليبي) للحكومات المعترف بها دوليا على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

ورغم نجاح الجهود الدولية والإقليمية والمحلية في توحيد العديد من المؤسسات الليبية مؤخرا، لا يزال الانقسام يسود المؤسسة العسكرية.