مجلس الأمن يدين احتجاز الحوثيين سفينة ترفع علم الإمارات

المجلس طالب في بيان، صاغته بريطانيا، وأصدره بالإجماع (15 دولة)، بـ'ضرورة الإفراج الفوري' عن السفينة، دون تعليق من الجماعة

2022-01-14 20:14:45
United States

نيويورك/ محمد طارق/ الأناضول

أدان مجلس الأمن الدولي، الجمعة، احتجاز جماعة الحوثي اليمنية، سفينة تحمل علم الإمارات، مطالبا بـ"ضرورة الإفراج الفوري" عنها.

جاء ذلك في بيان صاغته بريطانيا وأصدره المجلس بالإجماع (15 دولة)، وحصلت الأناضول على نسخة منه.

وفي 3 يناير/ كانون الثاني الجاري، أعلنت جماعة الحوثي، "احتجاز سفينة شحن إماراتية قبالة سواحل محافظة الحديدة (غرب)، على متنها معدات عسكرية وتمارس أعمالا عدائية".

فيما قال المتحدث باسم التحالف العربي تركي المالكي، في بيان آنذاك، إن "السفينة كانت تقوم بمهمة بحرية من جزيرة سقطرى (جنوب شرق) إلى ميناء جازان السعودي، وتحمل على متنها كامل المعدات الميدانية الخاصة بتشغيل المستشفى السعودي الميداني في الجزيرة".

وذكر بيان مجلس الأمن، أن أعضائه "يدينون استيلاء واحتجاز جماعة الحوثي لسفينة روابي التي ترفع علم دولة الإمارات، قبالة سواحل اليمن، يوم 2 يناير 2022".

وأضاف: "يطالب أعضاء مجلس الأمن بالإفراج الفوري عن السفينة وطاقمها، ويؤكدون ضرورة ضمان سلامة طاقم السفينة ورعايتهم لحين إطلاق سراحهم".

وطالب "كل الأطراف بالعمل على حل هذا الموضوع على وجه السرعة"، مؤكدا "أهمية حرية الملاحة في خليج عدن والبحر الأحمر، بما يتماشى مع القانون الدولي".

كما حث البيان، "كافة الأطراف على عدم تصعيد الوضع في اليمن، والانخراط بشكل بناء مع المبعوث الأممي الخاص (إلى اليمن هانس غروندبرغ) بغية العودة للمحادثات السياسية الشاملة".

ولم يصدر تعليق فوري من الحوثيين حول بيان مجلس الأمن.

ويشهد اليمن منذ أكثر من 7 سنوات حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة المدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران، المسيطرين على عدة محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

وحتى نهاية العام 2021، أسفرت حرب اليمن عن مقتل 377 ألفا بشكل مباشر وغير مباشر، وفق الأمم المتحدة.

وأدت الحرب إلى خسارة اقتصاد البلاد 126 مليار دولار، في واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية والاقتصادية بالعالم، حيث يعتمد معظم السكان البالغ عددهم 30 مليونا على المساعدات.