لأول مرة.. اليابان تختبر الخلايا الجذعية لعلاج إصابات العمود الفقري

سيستغرق الأمر 'ما لا يقل عن 3 إلى 5 سنوات' لجمع البيانات اللازمة للاستخدام العملي للعلاج، كما يقول الباحثون

2022-01-14 17:16:23
Istanbul

إسطنبول/ رياض الخالق/ الأناضول

بدأ باحثون في اليابان، لأول مرة في العالم، باختبار استخدام الخلايا الجذعية المحفزة (iPS) لعلاج إصابات الحبل الشوكي داخل العمود الفقري في جسم الإنسان.

وذكرت وكالة أنباء "كيودو" اليابانية، الجمعة، أن وزارة الصحة اليابانية وافقت على إجراء مثل هذه التجارب في فبراير 2019، حيث تجرى حالياً الاختبارات السريرية في جامعة "كيو" في العاصمة طوكيو، كجزء من دراسة بدأت الشهر الماضي.

ويتم تصنيع الخلايا الجذعية المحفزة باستخدام خلايا ناضجة من متبرع، تأخذ غالبًا من الجلد، ثم يتم إعادة برمجتها إلى حالة تحاكي الخلايا الجذعية الجنينية.

وأفادت الوكالة أن الباحثين قاموا حتى الآن بحقن الخلايا الجذعية العصبية في المنطقة المصابة لمريض واحد، والذي يتمتع حالياً بحالة صحية "جيدة للغاية".

وأشارت إلى أن البيانات التي تم جمعها من هذه التجربة ستخضع للتقييم قبل لجنة مستقلة من الخبراء، وأن الجامعة "ستواصل عملية الزراعة الثانية، فقط إذا أكدت اللجنة أنها آمنة".

ونوهت الوكالة إلى أن الجامعة ستزرع لاحقا خلايا مشتقة من الخلايا الجذعية المحفزة لأربعة مرضى آخرين، فقدوا قبل أسابيع وظائفهم الحركية والحسية، بعد تعرضهم لإصابات أثناء ممارسة الرياضة أو في حوادث المرور.

ووفقا للجامعة، فإن الهدف الرئيسي من الدراسة هو "تأكيد سلامة الخلايا المزروعة وطريقة زراعتها"، ولكن الأمر سيستغرق "ثلاث إلى خمس سنوات على الأقل" للحصول على البيانات اللازمة لاتخاذ قرار بشأن الاستخدام العملي للعلاج.