'المهنيين السودانيين': الأمن استخدم 'قوة مفرطة' بتظاهرات الخميس

أكد التجمع أن الجهود تتضافر لبناء جبهة التحالف الثوري، سلاحها المقاومة السلمية، فيما لم يصدر تعليق رسمي من السلطات.

2021-11-25 21:45:25
Sudan

الخرطوم/ عادل عبد الرحيم/ الأناضول

اتهم تجمع المهنيين السودانيين، الخميس، القوات الأمنية باستخدام القوة المفرطة، وإطلاق الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع في تظاهرات انطلقت بالبلاد، اليوم، ما أدى لسقوط مصابين.

وفي وقت سابق الخميس، فرقت قوات الأمن السودانية تظاهرات في مدينتي "أم درمان وبحري" بالعاصمة الخرطوم، ومدينة "الأبيض" بولاية شمال كردفان (جنوب)، و"نيالا" بولاية جنوب دارفور (غرب)، خرجت للمطالبة بحكم مدني ورفضا للاتفاق الموقع بين رئيسي مجلسي السيادة عبدالفتاح البرهان، والوزراء عبدالله حمدوك، بحسب مراسل الأناضول وإعلام محلي.

وقال تجمع المهنيين (قائد الحراك الاحتجاجي بالبلاد) في بيان اطلعت عليه الأناضول، إن "مواكب الخميس أكدت ألا سبيل سوى انتزاع السلطة للقوى الثورية وتأسيس الحكم الوطني المدني الانتقالي الكامل".

وأضاف: "هاجمت قوات المجلس العسكري الانقلابي ومليشياته المواكب السلمية اليوم، واستخدمت القوة المفرطة وأطلقت الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع ما أدى إلى سقوط إصابات بالغة يجري حصرها (دون ذكر عدد)".

وأشار البيان إلى أن "الجهود تتضافر وتتكامل لبناء جبهة التحالف الثوري (..) سلاحها المقاومة السلمية حتى الوصول للإضراب السياسي العام والعصيان الشامل".

ولم يصدر أي تعليق من السلطات السودانية حول ما ذكره التجمع حتى الساعة (18:30 تغ)

ويشهد السودان، منذ 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، احتجاجات رفضا لإجراءات اتخذها الجيش، وتضمنت إعلان حالة الطوارئ، وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، واعتقال قيادات حزبية ومسؤولين، ضمن إجراءات وصفتها قوى سياسية بأنها "انقلاب عسكري".

والأحد، وقع حمدوك والبرهان، اتفاقا سياسيا يتضمن 14 بندا، أبرزها عودة الأول إلى منصبه بعد نحو شهر من عزله، وتشكيل حكومة كفاءات (بلا انتماءات حزبية).

ورغم توقيع الاتفاق السياسي الأخير، إلا أن قوى سياسية ومدنية عبرت عن رفضها له باعتباره "محاولة لشرعنة الانقلاب"، متعهدة بمواصلة الاحتجاجات حتى تحقيق الحكم المدني الكامل.