فلسطين.. 'الجبهة الشعبية' تدين زيارة وزير دفاع إسرائيل للمغرب

اعتبرت أن الزيارة 'تُشكَلُ خطراً مباشراً على الشعب المغربي الشقيق أولاً ثم على المنطقة بأكملها'.

2021-11-25 19:01:16
Gazze

غزة/ محمد ماجد/ الأناضول

أدانت "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، الخميس، زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إلى المغرب، وتوقيع اتفاقيات أمنية وعسكرية بين الجانبين.

وقالت الجبهة في بيان وصل الأناضول نسخة منه: "ندين زيارة وزير الحرب الصهيوني المجرم غانتس للمغرب، وتوقيع اتفاقيات أمنية وعسكرية مع دولة الكيان الصهيوني (إسرائيل)".

واعتبرت أن الزيارة "تُشكَلُ خطراً مباشراً على الشعب المغربي الشقيق أولاً ثم على المنطقة بأكملها وخاصة على الجزائر الشقيقة المستهدف الأول في أمنها ووحدة أراضيها".

وتشهد علاقات المغرب والجزائر انسدادا، منذ عقود، على خلفية ملفي الحدود البرية المغلقة منذ عام 1994، وإقليم الصحراء المتنازع عليه بين الرباط وجبهة "البوليساريو"، إذ يطالب المغرب بحكم ذاتي بالصحراء تحت سيادته، فيما تطالب "البوليساريو" بتنظيم استفتاء لتقرير المصير وهو ما تدعمه الجزائر.

والخميس قال صالح قوجيل، رئيس مجلس الأمة الجزائري (الغرفة الثانية للبرلمان) إن بلاده "هي المقصودة" بزيارة وزير الدفاع الاسرائيلي، للمغرب، وتوقيع اتفاقيات عسكرية معها، دون توضيح أكثر.

وأكدت الجبهة الشعبية أن "انتقال دولة المغرب إلى تظهير علاقاتها الأمنية السابقة مع دولة الكيان إلى اتفاقيات عسكرية وأمنية بكل ما يترتب عليها من أولويات والتزامات يشكّل خطراً استراتيجياً على المصالح العليا للشعوب العربية".

ووصل غانتس إلى العاصمة المغربية، مساء الثلاثاء، في أول زيارة رسمية هي الأولى من نوعها، لوزير دفاع إسرائيلي، تستمر حتى الخميس.

وخلال الزيارة وقَّع المغرب وإسرائيل، مذكرات تفاهم للتعاون في مجالات منها الاستخبارات والصناعات الدفاعية والأمن السيبراني والتدريب المشترك.

وتتكثف الاتصالات والزيارات المتبادلة بين مسؤولين في البلدين، منذ أن أبرمت الرباط وتل أبيب، في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، اتفاقية لاستئناف العلاقات بينهما، برعاية أمريكية.

هذا التطبيع للعلاقات أثار انتقادات واسعة في المغرب؛ جراء استمرار احتلال إسرائيل لأراضٍ في أكثر من دولة عربية، ورفضها قيام دولة فلسطينية مستقلة على حدود 4 يونيو/ حزيران 1967، ومواصلة انتهاكاتها بحق الشعب الفلسطيني.