تحقيق أممي: توصلنا لأدلة على ارتكاب جرائم حرب في أوكرانيا

بحسب لجنة تحقيق، كلفتها أعلى هيئة لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، للنظر في انتهاكات حقوقية في أوكرانيا..

2022-09-23 16:41:24
Geneve

​​​​​​​جنيف/ الأناضول

كشف تحقيق أممي أولي، الجمعة، العثور على أدلة ارتكاب جرائم حرب في أوكرانيا بعد الغزو الروسي.

وقالت لجنة تحقيق كلفتها أعلى هيئة لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة للنظر في انتهاكات حقوقية في أوكرانيا، في بيان، إن "نتائج التحقيق الأولية كشفت عن أدلة على ارتكاب جرائم حرب في البلاد بعد الغزو الروسي قبل 7 أشهر تقريبًا"، بحسب (أ.ب)

وركز خبراء لجنة التحقيق، التي كلفها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في وقت سابق من العام الجاري، حتى الآن على 4 مناطق هي العاصمة كييف، وتشيرنيهيف (شمال)، وخاركيف (شمال شرق)، وسومي (شمال شرق).

واستشهد الخبراء بشهادات لمعتقلين سابقين عن تعرضهم للضرب والصدمات الكهربائية والعري القسري في مرافق الاحتجاز الروسية.

كما أعربت لجنة التحقيق عن قلقها البالغ بشأن عمليات الإعدام خارج نطاق القانون في المناطق الأربع المذكورة.

وقال إريك موس، رئيس لجنة التحقيق، في كلمة أمام مجلس حقوق الإنسان، إننا "نحقق حاليًا في مثل هذه الإعدامات في 16 بلدة، دون أن يحدد أي طرف يقف خلف عمليات الإعدام، بحسب "أ.ب".

وأضاف موس أن "فريقه تلقى ويوثق مزاعم ذات مصداقية تتعلق بالعديد من حالات الإعدام".

وتابع قائلاً: "بناءً على الأدلة التي جمعتها اللجنة، نخلص إلى ارتكاب جرائم حرب في أوكرانيا".

وأكد موس أن "التحقيق كشف عن ارتكاب عدد غير محدد من الجنود الروس جرائم عنف جنسي، أو عنف على أساس الجنس، فيما تتراوح أعمار الضحايا بين 4 و 82 عامًا".

وتخطط اللجنة لتوسيع تحقيقها تدريجياً، مع الاهتمام بمزاعم وجود معسكرات تصفية للأشخاص المحتجزين أو المرحلين، والنقل القسري للأشخاص، ومزاعم التبني العاجل للأطفال.