الخرطوم تحتج لدى أنجمينا إثر قتل مجموعات تشادية 18 سودانيا

وزير الخارجية السوداني المكلف علي الصادق التقى بمكتبه في الخرطوم سفير تشاد لدى البلاد عبد الكريم كيبرو، ونقل إليه الاحتجاج..

2022-08-06 16:39:08
Sudan

​​​​​​​بهرام عبد المنعم/ الأناضول

قدم السودان، السبت، احتجاجا رسميا إلى تشاد، إثر قتل مجموعات تشادية مسلحة 18 من رعاياه، الخميس، على الحدود المشتركة بين البلدين.

وذكرت وكالة الأنباء السودانية الرسمية، أن وزير الخارجية السوداني المكلف، علي الصادق، التقى بمكتبه بالعاصمة الخرطوم، سفير تشاد لدى البلاد، عبد الكريم كيبرو.

ونقل الوزير الصادق، إلى السفير التشادي "احتجاج السودان وإدانته للحادث الذي جرى في 3 أغسطس/ آب الجاري، في ولاية غرب دارفور".

وأضاف أن "متفلتين من تشاد دخلوا آنذاك، إلى الأراضي السودانية وقتلوا وجرحوا عددا من المواطنين السودانيين وسرقوا مئات الرؤوس من الإبل قبل أن يعودوا إلى تشاد".

وطالب وزير الخارجية السوداني المكلف من السفير التشادي، أن "تبذل بلاده جهدا في القبض على المتفلتين، ورد المسروقات إلى أهلها في السودان بأسرع ما يمكن".

من جهته، أكد السفير التشادي "عمق العلاقات بين بلاده والسودان، وأن أنجمينا لن تدخر وسعا في الحفاظ على هذه العلاقات وتطويرها بما يخدم الأمن والسلام والاستقرار في البلدين".

وأشار كيبرو، إلى أن "أنجمينا لن تسمح بحدوث كل ما من شأنه أن يعكر صفو هذه العلاقة".

والجمعة، أعلنت وكالة الأنباء السودانية، مقتل 18 مواطنا بولاية غرب دارفور غربي البلاد، الخميس، على يد "خارجين على القانون" من تشاد.

وفي ذات اليوم، قرر مجلس "الأمن والدفاع" السوداني (أعلى هيئة أمنية)، الجمعة، مواصلة الجهود السياسية والدبلوماسية مع تشاد، وتعزيز القوات المشتركة وضبط التحركات على حدود البلدين.

ويعول السودان على الجارة تشاد للعب دور إيجابي في إقليم دارفور المضطرب، بحكم الجوار التشادي الجغرافي، والتداخل القبلي مع الإقليم.

وتنتشر قوات سودانية تشادية مشتركة في نحو 20 موقعًا حدوديًا بين البلدين.

ووقع البلدان العام 2009 اتفاقية أمنية بنشر قوة مشتركة لتأمين الحدود بينهما، ومنع أي طرف من دعم المتمردين في الطرف الآخر، حيث كان البلدان يتبادلان اتهامات في هذا الشأن.